منتدى شبكة الدراز الشاملة منتدى شبكة الدراز الشاملة ››› المنتديات العامة ››› المــنـبر العـــام ›››

شباب التسعينيات قراءة في الروافد والمسببات
  الموضوع السابق   الموضوع التالي أضف ردا على هذا الموضوع
الكاتب
الموضوع   

أحمد بن الحسين
::. كاتب متميز .::

تاريخ التسجيل: Oct 2003
رقم العضوية: 11487
البلد:
عدد المشاركات: 352
معدل المشاركات/يوم: 0.07
شباب التسعينيات قراءة في الروافد والمسببات

ليس سهلا ان ينظر انسان ما لفترة زمنية ما فذاك يحتاج الى استقصاء ظواهر مختلفة تتمثل في دراسة البعد الاجتماعي والاقتصادي والايديولوجي ولكن نحن في المنتديات في ما اعتقد امام انطباعات ناخذها تجاه قضية ما او ظاهرة ما ولعل ماجعلني ان ادون بعض القناعات التي توصلت اليها هو مصادفتي لللظاهرة مكان الحديث خلال اربع وعشرين ساعة على ان هذه المادخلة التي اود التطرق لها الان لم يكن هذا اول عهدي بها حيث انني تحدثت عنها في مقال قبل عام تقريبا بعنوان المغلوب بين محاكاته الاخر وذوبانه فيه .
الا انني اراني في حاجة مرة اخرى الى التحدث عن تلك الظاهرة مرة اخرى
الا وهي ظاهرة شباب التسعينات وظاهرة شباب التسعينيات ليست تمثل الشباب كله ولكنها استحوذت على قطاع واسع من الشباب الجامعي او المثقف وعلى الخصوص الذين التحقوا باقسام الدراسات الانسانية.
هؤلاء الطلاب يلتحقون باقسام الاعلام والاداب المتمثل في اللغة العربية والانجليزية والفرنسية والاجتماع والتاريخ ويصطدمون بتيارات ثقافية محدثة ربما سمعوا عنها لاول مرة في اروقة الدرس فهم يستمعون الى اساتذة مختلفين والى تيارات فكرية مختلفة فيستمعون الى ديموقراطي الى علماني الى اشتراكي الى ابراجماتي كل هذه المصطلحات تعج بها قاعات الدرس سواء في جامعة البحرين او غيرها من الجامعات .

الاساتذة الذين يدرسون الى هؤلاء الطلاب ربما كان اغلبهم قد اتى من الجامعات الاوربية والامريكية وجاء محملا مفتونا بالثقافة الغربية واخذ يحاكي تلك الثقافة فاصبح ينطبق عليه قول بن خلدون "المغلوب مغرم بمحاكاة غالبه" في ظل هذه الظروف كانت الساحة تمتلىء بالعمل السياسي دون الفكري وكان الحرمان هو سمة أغلبية المجتمع البحريني
وكان لابد لهؤلاء الشباب الا ان يلوذوا بافكار تنتشلهم مما هم فيه من حرمان وتردمعيشي فلم يجدوا غير تلك الافكار والتي اخذت تواجه سلطة الاب بمفهومها الواسع والحداثي وظل جماعة اخرون يقيسون مصداقية اي بعد ثقافي وديني بواسطة قيم وشعارات حملتها اجندة الحداثة.

**

شعار الاصلاح في المؤسسة الدينية سمة اساسية لشباب التسعينياتتحت هذا العنوان العريض والواسع اخذ هذا التيار يشكك في المؤسسة الدينية في جانبيها التقليدي والتجديدي ومارس كثيرا من النقد تجاه مفاهيم اساسية وعقدية خطيرة دخلت في مفهوم اهل الخبرة والخمس والتقليد والعبادات على نطاقها الواسع الا انني اؤكد ان موجة الالحاد التي اجتاحت كثيرا من المجتمعات العربية لم تسط على تفكير جيل التسعينيات وانما كان شعارهم هو الاصلاح في المؤسسات الدينية

** النقد الذي يوجه الى تيار التسعينيات
النقد الذي يوجه الى تيار التسعينيات هو تحطيم حاجز التخصصية وطرح كل مسألة للبحث.
النقد وفق ضوابط خارجية لاتمت للمؤسسة الدينية بصلة .

ان هذا التيار تأثر كثيرا بتجارب ايران وسوريا ومصر وبلدان المغرب العربي والذين سبقوه بعقود من الزمن دون ان يفيد من زلات التيارات المماثلة المتقدم ذكرها

لكم التحية اخواني

تم تحريره من قبل أحمد بن الحسين في 13-09-2005 عند03:04 PM

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

أحمد بن الحسين غير متصل
Old Post 13-09-2005 02:59 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  أحمد بن الحسين اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو أحمد بن الحسين تفضل بزيارة صفحة  أحمد بن الحسين شاهد مشاركات العضو  أحمد بن الحسين أضف  أحمد بن الحسين لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

makintosh
كل الأحـرار أبا سامي

تاريخ التسجيل: May 2005
رقم العضوية: 17260
البلد:
عدد المشاركات: 321
معدل المشاركات/يوم: 0.07
مساكم الله بالخير..

اقتباس:
اساتذة مختلفين والى تيارات فكرية مختلفة فيستمعون الى ديموقراطي الى علماني الى اشتراكي الى ابراجماتي كل هذه المصطلحات تعج بها قاعات الدرس سواء في جامعة البحرين او غيرها من الجامعات


كلامك صحيح 100% .. فكل يريد تفسير كل شي على مفهومه الخاص والإيديولوجية التي يتبعها.... سواء كان علم علم بالطريق الصحيح أو جهلا منه....

أما بالنسبة لإغواء الشباب من قبل المدرسين المفتونين بالثقافة الغربية ... فهذا يعتمد على الوعي النابت في قلب الشاب نفسه ، لأنه لابد ولو على الأقل أن يكون لديه إحساس طفيف بأنه يستقبل معلومات خاطئة وأن هذا الشي يتعارض مع القيم الإنسانية المتأصلة في فكر كل حر عامة و الدين الحنيف خاصة وإن كان المعارضة أو العمل بما سبق هو يتعارض مع الدراسة فيجب أن يتعامل من المعلومات التي يتلقاها مرور الكرام لا غير....


اقتباس:
لابد لهؤلاء الشباب الا ان يلوذوا بافكار تنتشلهم مما هم فيه من حرمان وتردمعيشي فلم يجدوا غير تلك الافكار والتي اخذت تواجه سلطة الاب بمفهومها الواسع والحداثي وظل جماعة اخرون يقيسون مصداقية اي بعد ثقافي وديني بواسطة قيم وشعارات حملتها اجندة الحداثة.

كما أسبقت إن للصحوة الفكرية الدور الأهم ....فمن يعتقد أن هذه الأفكار ولو أتت بمسميّات أخرى فهي بيوت من ورق ..... ولسنا الوحيدين من نعاني من هذه المشكلة فالعالم العربي ككل بل والعالم الغربي نفسه الذي قام بإرساء هذه الأفكار والمعتقدات في نفوسنا بدوأ يعانو من هذه الظواهر وبدأت العوارض تبدأ بالبزوغ في شبابهم ، مما يقطع الشك باليقين أن المرسل ليس الغرب بنفسه ولو كنت على خطأ إلى حد ما لكن هناك أصابع خفية تلعب في الخفاء والله أعلم بماهيتها....

أما لمعارضة سلطة الأب فهي ليست مستوردة ففي التاريخ القديم والإسلامي قصص وعبر وحكايات تحكي عن معارضه الإبن لسلطة أبيه وإن كان هنالك معارضة فمن واجب الأب التعامل بصبر وتمهل وحلم مع اولاده ، إنما العادات والتقاليد هي تفرض بأن يكون كلام الأب قرآنا كريما وكأن الأب ملاكا أو منزها عن الخطأ ، فهناك روافد متفرعة لا تعود لل فرد نفسه فقط بل لعوامل عدة..... ولربما كنت تقصد بالمعارضة بــ((الوقاحة)) إن صح التعبير وهذا أيضا ليس مستورد فهو نتيجة لتربية خاطئة العبء على الوالد إذاً....


اقتباس:
شعار الاصلاح في المؤسسة الدينية سمة اساسية لشباب التسعينياتتحت هذا العنوان العريض والواسع اخذ هذا التيار يشكك في المؤسسة الدينية في جانبيها التقليدي والتجديدي ومارس كثيرا من النقد تجاه مفاهيم اساسية وعقدية خطيرة دخلت في مفهوم اهل الخبرة والخمس والتقليد والعبادات على نطاقها الواسع الا انني اؤكد ان موجة الالحاد التي اجتاحت كثيرا من المجتمعات العربية لم تسط على تفكير جيل التسعينيات وانما كان شعارهم هو الاصلاح في المؤسسات الدينية


إن للإلحاد دور في تفكيك الوحدة الإسلامية وأنا أوافقك بعض الشيء في فقرتك السابقة لكن... ألا تعتقد أنه من الواجب على الناطقين بإسم الدين أو أصحاب الخبرة في هذا المجال بأن يترجموا ما حدث في التاريخ الإسلامي والدي نعبره كسند نرجع له ومثال للتحرك في إحد الظروف الصعبة .... و من الواجب عليهم تفسير وتبرير أي تحرك يقومون به بإسم الدين؟؟؟؟؟


يجب علينا الإقرار أنه هناك الكثير من الشباب قد تم غزو فكره بهذه المسميات والمعتقدات لكن لابد من وجود البذرة الصالحة في الزمن الطالح ، والخطأ الذي نرتكبه بحق هذه البذور هو بالتعميم.....


والله ولي التوفيق,,




تحياتي
makintosh

__________________




mens of tomorrow made by battles of today

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

makintosh غير متصل
Old Post 14-09-2005 07:00 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  makintosh اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو makintosh تفضل بزيارة صفحة  makintosh شاهد مشاركات العضو  makintosh أضف  makintosh لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

Jaffar AlAsfoor
::. كاتب متميز .::

تاريخ التسجيل: Mar 2002
رقم العضوية: 808
البلد: البحرين
عدد المشاركات: 677
معدل المشاركات/يوم: 0.12

السلام

لم يدفعني للدخول شيء سوى إن ما طرحه الأستاذ قد حاكى الكثير من قناعاتي، فالموازية بين الجهوزية السياسية والجهوزية الفكرية لدى القواعد الواسعة للتيارات الدينية بحاجة إلى حنكة متناهية من قبل القيادة تلقي بظلالها على القواعد بمختلف مستوياتها وتوجهاتها التعليمية، وهذا ما تفتقر اليه الحالة الدينية هنا، مما أفشل الكثير الكثير من الشباب في الصمود إما أمام المد الفكري الوافد أو أمام الحالة السياسية المضادة، فلا سبيل إذا أمامنا إلا خلق هذا التوازن الحساس للبقاء في صدارة الركب.




شكرا



تحياتي

جعفر العصفور

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

Jaffar AlAsfoor غير متصل
Old Post 17-09-2005 01:34 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  Jaffar AlAsfoor اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو Jaffar AlAsfoor تفضل بزيارة صفحة  Jaffar AlAsfoor شاهد مشاركات العضو  Jaffar AlAsfoor أضف  Jaffar AlAsfoor لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس
توقيت المنتدى بتوقيت جرينتش . الساعة الآن 02:57 PM.   
  الموضوع السابق   الموضوع التالي أضف ردا على هذا الموضوع
شاهد صفحة الطباعة | أرسل هذه الصفحة بالبريد | الاعلام البريدي في حالة وجود رد جديد

الانتقال السريع :
 

قوانين المنتدى :
notتستطيع كتابة موضوع جديد
notتستطيع كتابة رد جديد
not تستطيع إرسال مرفقات جديدة
not تستطيع تعديل مشاركتك
HTML شفرات :معطلة
vB شفرات : مفعلة
الابتسامات : مفعلة
شفرات الصور : مفعلة
 

< راسلنا - منتدى شبكة الدراز الشاملة >

Powered by: vBulletin Version 2.2.9
Copyright ©2000, 2001, Jelsoft Enterprises Limited.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة الدراز الشاملة